اقتصاد عالميمقالات أساسية

أمازون تلجأ إلى التخفيضات لتحريك ركود المبيعات

العالم الاقتصادي – متابعات

اضطر عملاق التجارة الإلكترونية أمازون إلى اتباع أسلوب التخفيضات بغية تحريك ركود المبيعات وفي الوقت ذاته جني أرباح مجزية قبل نهاية هذا العام.

وقالت الشركة الاثنين إنها ستنظم الشهر المقبل حدثا ثانيا للتسوق شبيهًا بيوم “برايم داي”، مما يجعلها أحدث بائعي التجزئة الرئيسيين الذين يقدمون صفقات العطلات في وقت سابق من هذا العام لجذب المستهلكين الحذرين الذين يعانون من تشديد الميزانيات.

وخلال حدث سينظم على مدار يومين في أكتوبر المقبل، الذي يأتي بعد حدثها السنوي الذي تنظمه سنويا في شهر يوليو، سيتمكن أعضاء أمازون برايم من الوصول المبكر إلى السلع المخفضة.

ولطالما استخدمت الشركة، ومقرها سياتل، هذه الأنواع من أحداث المبيعات لجذب الناس إلى عضويتها الرئيسية، والتي توفر شحنا أسرع وصفقات أفضل مقابل 139 دولارا سنويا.

لكن حدث أكتوبر سيكون المرة الأولى التي يحقق فيها زيادة كبيرة في المبيعات مرتين في السنة.

وتباطأ نشاط التجزئة في أمازون في الأشهر الأخيرة. وتشير طفرة التسوق إلى اعتراف الشركة بضرورة توفير المزيد من الصفقات للمستهلكين المتضررين من التضخم فيما يُتوقع أن يكون موسما مليئا بالتحديات للتسوق في العطلات لتجار التجزئة.

وقالت شركة تارغت الأسبوع الماضي إنها ستبدأ في تقديم صفقات العطلات في أوائل أكتوبر. وفي هذه الأثناء، تعمل وول مارت على توسيع نافذة إعادة الهدايا على كامل الشهر المقبل مقارنة مع نافذة الإرجاع في العام الماضي من الأول من نوفمبر 2021 وحتى الرابع والعشرين من يناير الماضي.

ونسبت وكالة أسوشيتد برس إلى نيل سوندرز العضو المنتدب في شركة غلوبال داتا ريتاي قوله “ما تريد أمازون فعله هو أن تكون جزءًا من هذا الحشد المبكر وأن تحصل على لقمة من الكرز”.

وأضاف إن “أفضل طريقة للقيام بذلك هي هذه الطريقة، بدلا من عقد صفقات صغيرة هنا وهناك، أن يكون لديك يوم كبير يشبه تقريبًا بداية العطلة”.

ويصادف 2022 العام الثاني على التوالي حيث من المتوقع أن يتسوق المستهلكون في وقت مبكر لصفقات العطلات. ففي العام الماضي بدأ الأميركيون التسوق في وقت مبكر لتجنب تأخر الشحن بسبب سلسلة التوريد.

أما هذا العام، فيتوقع المحللون أن يفعل العديد من المستهلكين المهتمين بالميزانية نفس الشيء بهدف توزيع إنفاقهم وإيقاف الهدايا قبل ارتفاع الأسعار في وقت لاحق.

وقال نائب الرئيس التنفيذي لأمازون جميل غني إن الأساس المنطقي لحدث صفقات أمازون الثاني هذا العام هو التسوق في وقت سابق خلال العطلات وبيئة “الاقتصاد الكلي” التي واجهها العملاء.

وأكد في مقابلة مع وكالة رويترز أن “هناك رغبة في الادخار وجعل الدولار يمتد أكثر”.

ورفض غني تقديم توقعات بشأن الإيرادات لكيفية مقارنة الحدث بمبيعات الجمعة السوداء واثنين الإنترنت هذا الخريف أو يوم الذروة في يوليو. وقال “نركز فقط على إقامة حدث رائع هذا العام ولا أستطيع أن أقول ما سيحدث في المستقبل. نحن لا نفكر في ذلك حقا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى