تحقيقاتمقالات أساسية

مجموعة مشهداني تنظم المعرض الدولي الأول للأمن والسلامة SAS EXPO 2022″”

وزير الاتصالات والتقانة: هناك شباب مبدع ويجب استثمار خبراتهم في إحداث نقلة نوعية في هذا المجال الهام

العالم الاقتصادي – محمد النجم

شاركت /66/ شركة عربية وأجنبية في المعرض الدولي الأول للأمن والسلامة SAS EXPO 2022″” الذي يقام لأول مرة في سورية بعد عودة الاستقرار إلى البلاد.

 ويقدم العارضون خدمات ومنتجات تتعلق بالأمن السيبراني وأنظمة التحكم في الوصول والأنظمة الأمنية الإلكترونية وتقنيات الكاميرات والمراقبة والسلامة من الحرائق والأمن المادي وإنذارات الدخلاء والأبواب والأقفال الإلكترونية.

وبالتوازي يرافق المعرض محاضرات وورشات عمل تخصصية بمشاركة خبراء وباحثين من سورية حول الأمن السيبراني والتتبع وملاحقة الآليات عبر الأقمار الصناعية، وتنظيم سوق التطبيقات الإلكترونية في سورية واعتمادية شركات خدمات أمن المعلومات، واستخدامات التقنيات الحديثة في العمل الأمني، إضافة إلى عرض تجارب الجامعات والشركات السورية في مجالات الأمن البيولوجي وأتمتة وربط أنظمة الشركات بنظام أمن المعلومات.

الخطيب: هناك شباب مبدع ويجب استثماره لإحداث نقلة نوعية

وخلال افتتاح المعرض في مدينة المعارض الجديدة صرّح وزير الاتصالات والتقانة المهندس إياد الخطيب للصحفيين بأن “المعرض يعتبر فرصة للاطلاع على تجارب وخبرات الشركات المحلية والعربية في استراتيجيات الأمن السيبراني وأمن السلامة المهنية، مضيفاً أن “أهم ما يميز المعرض وجود ورشات العمل والمحاضرات مما يحقق نوعاً هاماً من المعرفة والاطلاع أكثر على هذا المجال الذي يجب دعمه بشكل كامل، لما يحمله من انعكاس إيجابي على العاملين بوزارة الاتصالات والهيئة الوطنية لخدمات الشبكة المعنية بملف أمن المعلومات والأمن السيبراني في سورية”.

ونوه الوزير الخطيب بوجود مشاريع جديدة من الجامعات السورية والجهات الراعية وقال: “هناك شباب مبدع ويجب استثمار خبراتهم في تطوير وإحداث نقلة نوعية في هذا المجال الهام”.

مشهداني: سورية قادرة على صناعة “فوق الثقيلة” بنجاح

بدوره لفت خلف مشهداني مدير عام مجموعة مشهداني الدولية للمعارض والمؤتمرات المنظمة للمعرض إلى أن “المعرض حظي بمشاركات دولية وعربية إضافة إلى مشاركة ماليزية ممثلة بوكيل سوري فيما كانت الحصة الأكبر للشركات الإيرانية المتخصصة في مجال الأمن والسلامة، وهو يقام لأول مرة في سورية بهذا التخصص الفريد من نوعه، وهو مجال الأمن السيبراني وأمن المعلومات والاتصالات والأمن المادي”.

وأشار مشهداني إلى أن التحضيرات للمعرض استغرقت وقتاً طويلاً، كون أقرب إلى المجال العلمي أكثر من التجاري وأضاف: “سافرنا إلى دولة الإمارات العربية وحضرنا معارض مشابهة، وقمنا بنقل بعض الخبرات إلى سورية، كما زرنا إيران وعقدنا هناك أربعة مؤتمرات حول احتياجاتنا في المرحلة المقبلة في مجال الأمن السيبراني والتقنيات والبرمجيات اللازمة “.

وفي تصريح خاص لـ العالم الاقتصادي أشار مشهداني إلى أن هذا المعرض بهذا الكم والنوع من الزوار والمتخصصين والمهتمين يعطي مؤشراً مهماً موضحاً أن صناعة المعارض تصنف عالمياً على أنها صناعة فوق الثقيلة، فبعد 10 سنوات من الحرب والحصار والتخريب الممنهج أثبتت سورية أنها قادرة على صناعة فوق الثقيلة بنجاح وتميز وأن أبناءها قادرون على إثبات الذات والوجود والاستمرار بإرادة وتصميم”.

وتابع مشهداني: “يعتبر هذا المعرض أول نشاط تقيمه مجموعتنا هذا العام ولدينا خطة لإقامة 6 معارض خلال العام الحالي 2022 “.

العراقيون يتطلعون إلى شراكة استراتيجية مع سورية

وصرح رئيس غرفة تجارة بغداد فراس رسول جعفر  لـ العالم الاقتصادي بأن “غرف التجارة العراقية تتطلع إلى إقامة شراكة استراتيجية بين الشركات العراقية والشركات السورية وخلف بيئة اقتصادية آمنة بين القطاعات الاقتصادية في البلدين”، مضيفاً أن “المعرض كشف النقاب عن انفراجة واضحة وكبيرة في سورية وتقدم نحو مزيد من الازدهار”.

/10/ شركات إيرانية تسعى للتعاون مع سورية  

وصرح رئيس الوفد الإيراني مهدي سعيد زاكري للصحفيين بقوله: “شاركنا بـ 10 شركات ووصلنا في إيران إلى مراحل متقدمة في صناعة أجهزة الأمن والسلامة ولدينا أجهزة متطورة خاصة بالأشخاص وأخرى بالأماكن ونرغب بنقل هذه الحداثة والتكنولوجيا إلى سورية وأضاف: “سنعمل خلال أيام المعرض لعقد لقاءات مع الشركات السورية العاملة في مجال الأمن والسلامة لتحقيق الحد الأقصى من التعاون بين البلدين في هذا المجال”.

تقنيات التتبع تنعكس إيجاباً على تنظيم سباقات السيارات

وقال أبي زكار مدير مكتب رياضة السيارات في نادي السيارات السوري في تصريح خاص: “نادي السيارات السوري يستفيد من كل الخبرات في مجال تقنيات التتبع لأنها تنعكس إيجاباً على تنظيم السباقات بمرونة وسلاسة أكثر، ومن المعروف أن نشاطات رياضة السيارات تتطلب معايير عالية من الأمان والسلامة، ولهذا نمتلك اليوم مدربين وفق المعايير الدولية قادرين على التدريب حول إجراءات الأمن والسلامة، وهي تقنيات لا تتوقف ويمكن الاستفادة منها سواء في المجال التتبع أو الاتصال اللاسلكي، وإقامة السباقات وفق هذه الإجراءات يسهل ويضمن سلاسة تنظيم السباقات باحتمال أخطاء أقل”.

روبوت للتصوير والمراقبة داخل المنشآت

بدوره قال مدير قسم نادي الروبوتيك السوري المهندس تمام مثنى أبو صالح: “قمنا بعرض نموذج روبوت يؤدي وظيفة المراقبة عبر الكاميرات داخل المنشآت، مربوط بكاميرات ويتحرك نحو مكان حدوث أي طارئ فيقوم مثلاً بتفعيل نظام إطفاء الحرائق ويرسل إشارات تنبيه إلى الأشخاص المعنيين”.

وفي نفس الجناح تحدث همام أبو صالح عن نموذج تحكم ذكي بألواح الطاقة الشمسية من خلال نظام أتوماتيكي بحيث تبقى الألواح مقابل الشمس من الشروق إلى الغروب مما يولد طاقة إضافية بزيادة تتراوح نسبتها بين 30- 40% ويتميز هذا النموذج بانخفاض الكلفة الاقتصادية للمنظومة مقارنة بمثيلاتها من المنظومات في دول العالم.

حلول الأعمال والحلول التقنية

بدوره أشار مدير عام شركة أبجد للحلول التقنية ماهر حسام الدين إلى أن الشركة تركز على موضوع التحول الرقمي لاسيما في مجال حلول الأعمال والحلول التقنية حيث تمتلك كوادر الشركة خبرة تزيد على 15 عام في هذا المجال وأضاف: نستمر بتطوير خبرتنا في إيجاد الحلول الإبداعي والغير تقليدية في سوق العمل، ونحن نقدم خمات تساعد الشركات في الحصول على حلول العمال والحلول التقنية من برمجيات وتصاميم وخدمات إعلانية وإعلامية وتقديم الاستشارات في مجال الإدارة والعلاقات العامة.

تتبع وملاحقة المركبات بتقنية GPS  

وفي تصريح خاص تحدث مدير التسويق في شركة الأوائل فيليب عازر عن خدمة تتبع الآليات “أثر” والتي توفرها الشركة وقال: تعنى الخدمة بملاحقة المركبات بتقنيةGPS  وذلك بتركيب جهاز ضمن الركبة بمكان مخفي وربطه مع مخدماتنا واستخدام تطبيق “أثر- موبايل” أو منصة إنترنت وذلك لحماية المركبة من السرقة ولسلامة الآليات، وتوفر الخدمة ميزات فتح باب المركبة ومحاولة سرقة محتوياتها وإرسال إشعارات عند فتح الباب بشكل مباشر، وإشعارات وتنبيهات لحالات الطوارئ وإنذار فصل جهاز التعقب مع استمرار الخدمة لـ5-7 ساعات عبر بطارية داخلية ضمن الجهاز، وحفظ واسترجاع سجل المركبة، فضلاً عن تحديد موقع المركبة وتتبع مسارها ومراقبة حالتها ومراقبة حالة جعاز التتبع ومراقبة طريقة قيادة المركبة ومراقبة أجهزة الاستشعار والحساسات فيها في حال وجدت.

ويستمر المعرض حتى 27 شباط/فبراير الجاري وسط حضور لافت من الجامعات والمؤسسات والشركات السورية المتخصصة في أمن المعلومات والتعلم عن بعد إلى جانب الأمن السيبراني والبيولوجي والمادي.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى