أخبار منوعةمقالات أساسية

“الفضاء السيبراني” ليس مساحة آمنة للأطفال

التنمر والاستغلال الجنسي والعاطفي أصبحا شائعين في فضاء ممتلئ بالمجرمين المتخفين

العالم الاقتصادي- رصد

أطفال بيننا يعيشون، في حين يجوبون العالم من خلال شاشة رقمية وألعاب إلكترونية، العزلة تؤدي إلى الانطواء، والضعف الاجتماعي يسبب الاكتئاب، يسافرون في الفضاء الرقمي بلا ضوابط، يحلقون بعيداً عن أعين الرقابة، يتعرضون للتنمر وربما للابتزاز. إذ يشكل من تعرضوا لهذا نسبة بالغة في كثير من المجتمعات.

قصة ليست حديثة أو مستحدثة، بل باتت تعاني منها العديد من العائلات في العالم، وتتطور تدريجياً مع اختلاف الأجيال، أطفال يفقدون براءتهم من خلال الإنترنت، ويفتقدون مهارات الاتصال بسبب عزلتهم، ساعات طويلة من الجلوس واللعب بلا رقيب، مشاهد ومناظر قد تؤدي إلى الضياع، استغلالهم جنسياً وعاطفياً بات مقلقاً، وابتزازهم أصبح شائعاً في كثير من البلدان.

تقول المنظمة الدولية للشرطة الجنائية “الإنتربول” على موقعها الرسمي “تحتوي قاعدة بيانات الإنتربول لصور الاستغلال الجنسي للأطفال على أكثر من 2.7 مليون صورة ومقطع فيديو، وساعدت في تحديد هوية 23.500 ضحية في جميع أنحاء العالم”.

إذ باشرت كثيراً من حالات الاعتداء والتنمر والابتزاز، التي تعرض لها الأطفال حول العالم. قبل عامين، وتحديداً سنة 2018، قامت “الإنتربول” بعمل دراسة بالتعاون مع شبكة “ECPAT” العالمية؛ لمجموعة عشوائية من مقاطع الفيديو والصور المسجلة، ووفقاً للدراسة تبين أنه كلما كانت الضحية أصغر سناً اشتدت الإساءة إليها أكثر، وأن أكثر من 60 في المئة من الضحايا مجهولي الهوية هم من اليافعين دون سن البلوغ.

الأطفال الذين يستخدمون الإنترنت

الأطفال في فضاء الإنترنت يقودهم فضولهم، وحماسهم ليتعرفوا على خبايا ودهاليز هذه الشبكة، بعدها ينزوون في خندق صغير، لا صلة ولا تواصل، لتتحول حياتهم إلى مجرد أجهزة.

كثير من الأطفال ممن يستخدم الإنترنت يجهلون قيمة هذه الشبكة، وقد يتعرضون للقرصنة نتيجة عدم الإلمام، وعدم قدرتهم على التعامل مع شبكة مليئة بكل أنواع البشر، ويخلقون علاقات مع أشخاص من جنسيات عدة، لتتحول إلى صداقة عميقة بعد مدة، في عالم مختلف، وفي قرية صغيرة بعيداً عن ضغوط الحياة، ولكنها مكتظة بالبشر، مرعبة وليست آمنة.

هناك محاسن وهناك مساوئ، الوالدان دائماً ما يحاولون إيجاد الأفضل لطفلهم، وبالتأكيد الإنترنت خيار جيد لتعلم الطفل، ولرفع مستوى الوعي لديه، وتثقيفه وتوسيع مداركه أولوية، ولكن مع مراعاة عمره، إذ تشير البيانات بحسب الاتحاد الدولي للاتصالات (ITU)، إلى أن الأطفال والشباب الذين يستخدمون الإنترنت لمجموعة واسعة من أنشطة البحث عن المعلومات هم غالباً أكبر سناً ويتمتعون بالقدرة على الانخراط في مجموعة أوسع من الأنشطة عبر الإنترنت بشكل عام، ولوالديهم موقف داعم ومساعد تجاه استعمال الإنترنت، فيما تؤكد، أن الأطفال الأصغر سناً بوجه خاص بحاجة إلى مزيد من الدعم، إما من أولياء أمورهم أو مدارسهم أو مقدمي الخدمات الرقمية، لتشجيعهم ومساعدتهم على النهوض بحقوقهم في العالم الرقمي.

الأطفال الذين يعيشون في الدول المتقدمة والغنية وذات الدخل المرتفع يستطيعون الوصول إلى الإنترنت أكثر من الدول منخفضة الدخل، وذلك بحسب تقرير مشترك بين منظمة حقوق الأطفال “اليونيسيف” والاتحاد الدولي للاتصالات (ITU)، إذ إن 87 في المئة من الأطفال والشباب يستخدمون الإنترنت في البلدان الغنية، بينما 6 في المئة فقط منهم بالدول الفقيرة.

المخاطر والمعوقات

مخاطر تعرض الأطفال إلى الاستغلال العاطفي معضلة عويصة، وما تؤول إليه الأمور هو بالطبع أمر يدعو إلى القلق، التهديدات التي تطالهم ابتزاز تحت طيات السكوت هي مشكلة يحذر منها متخصصو الأطفال، كما تشير لمياء البراهيم، استشاري طبيب الأسرة والمستشارة النفسية والأسرية، التي تقول، “أقترح أن يكون استخدام الطفل للأجهزة بوجود أسرته بقدر ما يمكن، التوجيه المباشر وإتاحة المجال له للاستقلالية مهم، وأيضاً يجب مناقشة ومتابعة ما يتصفح، لأن الأسرة هي الملاذ الآمن، واللجوء إليهم في حال التعرض لأي محاولة استغلال أو مشكلة”.

عالم التقنية والألعاب والتحول الرقمي، عادة يومية ليس للأطفال فحسب، بل لمعظم الناس، وأصبحت في أغلب الأوقات والساعات والدقائق، إذ لا يمكن لأي أحد أن يتخلى عن هاتفه المتنقل لساعة أو أكثر في أوقات الفراغ، تكمل البراهيم “دور الأسرة يتمركز حول إعطاء الأمان والاحتواء مع الثقة، التقنية والتحول الرقمي أمر لا بد منه في زمننا هذا، وينبغي على الأسرة تفهم احتياجات الطفل والاهتمامات، وبعض الأسر تبالغ في التخوف من التقنية لجهلهم بالفوائد، نعم هناك سلبيات ولكن هناك إيجابيات، على الطفل أن يطور نفسه بنفسه من خلال الابتكار والتواصل”.

التنمر عادةً إحدى أكثر المشاكل التي يعانيها الأطفال حول العالم، ويؤثر غالباً في الشخصية والعادات والسلوكيات، إذ أوضحت البراهيم قائلة، “بعض الأطفال لا يحبذون الإفصاح عما يتعرضون له من ترهيب أو ابتزاز عبر الشبكة الرقمية، خوفاً من معاقبتهم وحرمانهم من استخدامها مستقبلاً، وهذا يعتبر تحدياً كبيراً بين الحزم في التربية والتعامل مع التكنولوجيا كأسلوب معيشي، في رأيي أن الحوار دائماً هو الحل لتقريب وجهات النظر بين الطفل وأسرته”.

حماية الأطفال

العائلات بالتأكيد ينتابهم شعور القلق حيال أطفالهم، والمحافظة على الطفل في زمن تكثر فيه الجرائم الإلكترونية يعد صعباً، والخروج من قفص الذكريات لشخص لم يتجاوز عقداً من عمره مستحيل.

أخيراً، وقعت إحدى الهيئات السعودية “الهيئة الوطنية للأمن السيبراني” اتفاقية مع وكالة الأمم المتحدة المتخصصة في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لإطلاق برنامج متخصص لحماية الأطفال حول العالم، إذ تعد هذه المبادرة إحدى أكثر المبادرات ضخامة لحماية الأطفال سيبرانياً، لما تمتاز فيه من أهمية ببناء جيل واعٍ ومثقف، وزرع الثقة في نفوس ألطف البشر، وتهدف إلى منع صائدي الأطفال من المجرمين عبر الإنترنت، ولا يقتصر الموضوع على الحماية فقط، بل على تقويتهم وتمكينهم أيضاً، كما قامت بإطلاق هاشتاغ على منصة “تويتر” بعنوان “فضاء سيبراني آمن للأطفال” شارك فيه عدد من المهتمين بالمبادرة.

الهيئة الوطنية للأمن السيبراني قالت لـ”اندبندنت عربية” ما يميز برنامجها هو أنه “سينتج عنه مخرجات ملموسة على الصعيد العالمي، وسيتم من خلاله تقديم الدعم للدول في تقييم وتطوير السياسات ذات الصلة بحماية الأطفال في العالم السيبراني، وتقديم الدعم لتحسينها”. إضافة إلى “إطلاق برامج لرفع الوعي، وإثراء النقاشات ذات الصلة بحماية الأطفال في الدول النامية، وتأسيس فرق عمل؛ لمساعدة الدول في إقامة برامجها المعنية بحماية الأطفال”.

هذه المبادرات لا تأتي من فراغ، وأهدافها واضحة، ويتساءل البعض عن أهمية مثل هذه البرامج والمبادرات، وهو ما تجيب عنه الهيئة “يتطلب وضع هذه السياسات وجود وضوح بين الأفعال التي تشكل جريمة وتلك التي تشكل تهديداً لحماية الطفل في الإنترنت، بحيث تستخدم أنسب الأدوات المتاحة لتحقيق أهداف حماية الأطفال على الإنترنت مع مراعاة الظروف الخاصة بكل بلد”.

يذكر أن البرنامج سيوفر إرشادات لحماية الأطفال بأكثر من 20 لغة، وأكثر من 50 برنامجاً تدريبياً بجميع لغات الأمم المتحدة، كما أشارت إلى أنه “سيكون من مخرجات البرنامج تطوير تطبيقات للهواتف المحمولة، وألعاب تعليمية مسلية؛ تسهم في حماية الأطفال في العالم السيبراني”.

– إندبندنت عربية-

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق